Sunday, June 28, 2009

فرجات آخر الشهر

*أعتذر لكل من تأخرت عليهم في الرد لتعرضي لمشكلة تقنية شديدة السخافة تجعل من المتعذر علىّ ادخال أو تعديل أي تدوينة من جهازي.. وهكذا عدنا إلى السايبرات من جديد.. :)

* المسلي جداً "طارق الشناوي" في معرض نقده لفيلم "بدل فاقد" قال لا فوض فوه أن الفيلم كاد ليكون أفضل لو تم تضمينه بقضايا ما .. كما لو كان صنع فيلم بوليسي صرف أو كوميدي صرف جريمة إلا إذا تم حشر القضايا فيه حشراً .. كيف نتعجب من تخلف السينما في بلادنا إذا كان النقاد يفكرون بهذه الطريقة؟

* ما هو المبرر الذي يمكن تصوره للسيد "فضل شاكر" لأن يغني على لسان امرأة؟.. هذا السؤال يفرض نفسه كلما قفزت إلى الذهن أغنية "نسيت أنساك"..

* كنت أتمنى أن يكون حصول "وحيد حامد" على جائزة الدولة التقديرية تكريماً له عن مجمل إنتاجه الفني بحق وحقيق ، وليس لأنه يكتب في "روزا اليوسف".. عندما يكون التكريم مبنياً على منطق "المصلحة الفكرية" فإنه يصبح نوعاً من الغبن والاستخفاف بكل عمل السنين..

* لكن "وحيد حامد" نفسه هو من يستخف بجمهوره الذي أسهم في صنع نجوميته تلك عندما يحاوره بأسلوب تفوح منه رائحة العجرفة والصلف.. قال سيادته : "أي شخص يصدر رأي مسبق فهو إنسان مغرض ".. ماشي .. لكن "ويستحق العقاب"؟.. لم يعد يبقى سوى أن يسألنا قبل بدء أي فيلم : "هل أنت من الموالين لي ، ولآرائي ، ولسيناريوهاتي ، وللمؤسسة الصحفية التي أكتب فيها أحياناً ، أم أنت لا قدر الله من المعارضين"؟ .. ربما تنتظر "الخيرزانة" هؤلاء الأخيرين!

* محاولة "عمرو الليثي" للعب دور "مفيد فوزي" عقيمة بكل المقاييس!

* ممارسات قناة "الحياة" تثير بضع تساؤلات مزعجة ، منها على سبيل المثال : هل يعد احترافياً "لصق" "ستيكر" "حصرياً" قرين اسم كل برنامج وكل فيلم حتى ولو كان يعرض لعشرات المرات على الفضائيات؟ وهل يعد احترافياً أن تعلن القناة عن مسلسلات رمضان وبرامجه قبل الشهر بما يزيد قليلاً عن السبعين يوماً؟.. مش عارف!

* مشاهدو التليفزيون القدامى نسبياً يتذكرون مسلسلاً ألمانياً كان يعرض في "اخترنا لك" - الله يرحمه - اسمه "Der Alte" أو "The Old Fox"، المدبلج إلى إنجليزية بريطانية مفتعلة بشكل مضحك.. كلما أشاهد برومو "حوار على نار هادئة" على قناة "الدائري" - "المحور" يعني - أنتظر نفس الشخص الذي كان يقول بنفس الإنجليزية المفتعلة الركيكة : The Old Fox!

* الذين يستغربون من "هيفاء وهبي" في دور فتاة شعبية في "دكان شحاتة" لم يستغربوا إطلاقاً من اختيار "رزان مغربي" ذات الملامح السويدية لأداء دور بنت بلد في مسلسل "عدى النهار".. ربما لاقتناع بعضهم بأن الشخصية التي لعبتها "رزان" هي بنت بلد من إحدى حواري "ستوكهولم"!

* أقدر مشاعر "عمرو واكد" الذي خرج علينا بكلام كبير جداً عن سبب غيابه عن العرض الخاص لفيلم "المشتبه" من عينة "حتى لا أخون جمهوري".. ليس من السهل على "عمرو واكد" -ولا غيره بصراحة - أن يتقبل وبسهولة أن يأتي اسم "بشرى" في الفيلم قبل اسمه!

* ما هي اللعبة الدعائية السمجة القادمة للسيد "كامل أبو علي" لفيلم "أحمد حلمي" الجديد؟

* ينسب لـ"تامر حسني" القول بأن هناك من يغار منه لأنه لا يصدق أن ما فعله في ثلاثين سنة فعله هو (=تامر) في ثلاث سنوات.. أنا أعرف جيداً جداً ما فعله الشخص الآخر في ثلاثين سنة ، لكني لا أعرف ما هو الذي فعله "تامر حسني" في ثلاث سنوات!

* "سمية الخشاب" مطربة .. أحسن برضه!

* سمعت أن "سميرة سعيد" قررت الهجرة إلى "روتانا".. نهارك "مزيكا" يا "محسن" بيه!

* كوميديا الشهر : إعلان مسابقة "كنوز" الذي يظهر فيه ثلاثة يشبهون تماماً شلة "جيم تيم" في قناة "مزيكا"!

* أخيراً .. لماذا اشتهرت المسلسلات التركية والمكسيكية المدبلجة إلى اللهجة الشامية أكثر من شهرة المسلسلات اللبنانية والأردنية نفسها ، عطفاً على أن جل العاملين بدبلجة تلك المسلسلات ممثلون لبنانيون وأردنيون؟.. الله أعلم..

3 comments:

اخر ايام الخريف said...

متألق كالعادة يا فندم...فى انتظار المزيد من فرجاتك الصائبة

El - Shandwely said...

شكراا ..
انت جبت نقط كتير كانت بتدور فى دماغى من فترة .. بس يمكن حسيت انها تافهة وبالتالى من التفاهة محاولة البحث عن اجابتها
منها اغنيت نسيت انساك اللى بالمناسبة بعتبرها اغنية جيدة جدا ومؤثرة جدا .. ولكن يظل السؤوال اللى طرحته . ليه بصيغة مؤنث .. انا قلت يمكن اغنية قديمة غنتها واحده فخدها هو ولا حاجة ولقى نفسه ابدع فيها فقال مفيش مانع يعنى

متدقش كتير بخصوص حصرياا ..

50 ثانية مدة تريلر المفروض انه يثير جواك حاجة تجبرك تدخل الفيلم .. الا انى لقيت العكس

اللهجة الشامية ليه رونق .. انا ساعات بحاول اقلد اى جمله اسمعها *_*
لا هيا معقدة زى اللهجة الخليجية وماشابهها اللى بتحتاج مترجم تانى يترجم العربى لعربى
ولا هى نية زى اللهجة المصرية

Leaflet said...

it always makes me smile to read "forgat akher elshahr"

:) .