Sunday, April 07, 2013

قنوات الحياة .. وكرتونة البيض

تعيش قنوات "الحياة" حالة شديدة من تضخم الذات ليس لها شبيه ولا مثيل ، حالة هي محرض جيد على الكتابة بأسود أساليبها خاصةً وأن تلك الحالة تستهدف مرارة الإنسان المعاصر قبل أي شيء آخر.. حالة من الصفار والبياض ترتبط في جذورها بكرتونة البيض.. شكلاً وموضوعاً..

قنوات تحدثك بين الحين والآخر عن آخر استطلاعات الرأي التي تجعل منها القناة الأولى في العالم العربي ، على غرار "نجمة الجماهير" و "نجمة مصر الأولى" طيب الله ثراهما ، وتذكرك بذلك في إعلاناتها الصحفية المكتوبة من باب "لو كنت نسيت أفكرك حبيبي" ، أنت تتحدث عن القناة ذات أعلى نسبة مشاهدة في استفتاء ABC واستفتاء XYZ ، وما يفقعك فعلاً أنك لا تجد أمارة واضحة للعين ولا للمخ لتلك اللكنة المقيتة في الدعاية..

قنوات لا تعرف لها هدفاً واضحاً ، هل هي قنوات "السيد البدوي" أم قنوات "حزب الوفد" ، الأخير كانت له قناة على "النايل سات" اسمها قناة "المصري" ، وعن نفسي كنت سأكون سعيداً لو كانت تلك القناة تتكلم باسم هذا الحزب الذي مرغه "البدوي" في أوحل وحل ، لكنه آثر أن تكون "الحياة" هي قناة "الوفد" من تحت لتحت ، دكاكيني يعني ، يحاول تقليد "رفيق الحريري" حين جعل من "المستقبل" رأس حربة إعلامي في معارك حزبه وتياره ، ولكنه تقليد فاشل ، "المستقبل" كانت من أكثر القنوات لفتاً للنظر في مجال الترفيه وكان لها نجومها من أمثال "زاهي وهبي" و "ميشال قزي" وشخصيات أخرى ، أما "الحياة" قسم تاني حارسها وصاينها فلم تقدم للناس سوى مجموعة برامج تحمل اسمها، بما أن لدى إدارة القنوات هوس بإطلاق اسم "الحياة" على أي شيء يذاع عليها على طريقة "لمبة حبنا" : "لعبة الحياة" ، "دائرة الحياة" ، "صوت الحياة" ، "الحياة الآن" ، "الحياة اليوم" ، "الحياة تركي"..الخ....

ولأنها القنوات الأولى في مصر والشرق الأوسط والشباب والرياضة فجميع ما عليها حصري ، ولولا بقية من حياء لعلقت "يافطة" "حصري" حتى على الآذان، ولا يستوعب عقلك ولا عقلي مبرراً لتذكيرنا بذلك من حين لآخر ، برنامج سمج مثل "بني آدم شو" تجد في نهاية البرومو الخاص به "حصرياً على الحياة" ، يا سلام ، كما لو كانت "السي بي سي" تذيعه من الباطن مثلاً ، فقط مجرد عينة من تضخم الذات المخلوط بإحداث النعمة ، لا يتناسب مع تصرفات أخرى من عينة إذاعة البرامج والمسلسلات التي تذيعها قنوات أخرى ، أو التي لفظتها - للدقة - قنوات أخرى كما لو كانت القناة - تذكروا : الأولى - تحولت إلى مكب نفايات لتليفزيونات دول ومشيخات النفط في الخليج العربي.. ورصة البرامج المشتركة مع "الام بي سي" اللي مالهاش ستين سبعين لازمة.. "الحياة" بجلالة قدرها صدعتنا ببرنامجها "صوت الحياة" وأنفقت عليه الشيء الفلاني لتذيع بعد ذلك Arab Idol بالاشتراك مع أسيادها في الإم بي سي ، ليه؟ مش عارف .. وبما أنها - زي ما احنا عارفين- الأولى فتعتبر أنه من الواجب عليها تحضير المشاهد نفسياً لقائمة الأشياء التي ستعرضها القناة في رمضان كل عام عن طريق سلسلة من الإعلانات تذيعها منذ منتصف جمادى الأول ، صحيح أن القناة قطعت تلك العادة هذا العام مضطرة وعاصرة على نفسها ليمون أضاليا ، لكن الطبع غلاب ، وأهو نسمع "رمضان جانا" في جمادى وربيع وليس كما تعتاد الأذن المصرية في أواخر شعبان.. ناس طيبين قوي يا خال..

ولأنها الأولى والفريدة من نوعها فهي تقدم "يخني" متكامل من ثقل الظل تعذر تواجده في أي مجموعة فضائيات مصرية أخرى ، بالمرة ، "معتز الدمرداش" الجاحظ والمفتعل -انتي فييين يا حكووووووومة - الذي يقدم برنامج توك شو يومي وبرنامج مسابقات في نفس ذات الوقت - مدرس تاريخ وفرنساوي لحد ما يجيبوا مدرس فرنساوي - "شريف عامر" الذي صدق نفسه كنجم فضائي ، والبوز اللي عامله في برومو برنامجه الأسطوري اللي ما اتهرشش ألفين مرة في الفضائيات مش أي بوز، شيفات "ممدوح علوان" الذين أطلقهم علينا من قناة "النيل للأسرة والطفل" ، يا جمالو يا جمالو ، وأهو يمشي مع طقم إعلانات "الحسن والحسين" وألوان المطبخ ومكالمات "بأشكرك على كل اللي بتقدمهولنا" ماركة "ممدوح علوان" ، "هبة الأباصيري" خريجة قهوة معاشات الإيه آر طين ، اكسبايرد ، "سالي شاهين" التي "آخرها" تقديم برنامج عن الأزياء والموضة وهي تقدم برنامجاً مدبلجاً مع أنصاف الممثلين الأتراك ، "أحمد آدم" منتهي الصلاحية ككوميديان وهو يفرض نفسه "بالدراع" ممثلاً لـ "استاند أب كوميدي" بنفس الحركات التي عرفه بها الناس منذ بدايته ، يهاجم الإسلاميين -الآن- بضراوة وهو الذي روج في وقت سابق للنموذج التركي الذين يستشهدون به للترويج لأنفسهم ، ما دمت تهاجمهم لماذا روجت إذن للنموذج التركي؟ ولماذا لم تتراجع وتعتذر لجماهيرك عن الترويج للنموذج التركي؟ مش عارف ، دليل غياب كامل للوعي والثقافة والفهم ، ما هو مش فاضي بقى ، أضف لهؤلاء مذيعة تقدم "الحياة الآن" في فترة الظهيرة لا يحضرني اسمها ولكن أسلوبها أمام الكاميرا يذكرني جداً بالقطة الشيرازي .. ولا ننسى المذيع الذي يقرأ بروموهات القناة والذي لا أستطيع الإفاضة فيما يخصه احتراماً لزوار المدونة .. وموسيقى وتصميمات الفواصل التي تغلف كل هذا القرف .. والقائمة تطول..

على إيه يا "سيد" يا "بدوي"؟ العظمة لله وحده ، ليت هذه السمعة التي تصطنعها قنواتك على حق ، ليتها تقدم شاشة لا تصدم عين المشاهد ولا تفقع له مرارة وتحترم عقله وتحترمه ، لكن ليييييييييييييه؟ الأولى الأولى الأولى .. العنب العنب العنب .. احترموا أنفسكم يحترمكم الناس..

عذراً لحدة الأسلوب ، لكني أكتب تلك السطور وقد طفح الكيل تماماً بعد أن أصبحت مضطراً لمشاهدة ما يسمى بـ"قنوات الحياة" عقب عودتي من العمل كل يوم ، وما أشاهده يتحدى قدرة الإنسان الطبيعي على التحمل .. وما أحلم به هو أن تختفي تلك القنوات نهائياً من على النايل سات ، وأن يركز صاحبها في الحزب الذي قاده إلى الحضيض ، بدلاً من أن يجرب - فينا - لعبة لا يجيدها .. آه صحيح : لعععععبة الحياااااااااة .. دمتم بود..
* الصورة للفاموليا الكريمة من موقع "قنا توداي"..

No comments: