Wednesday, May 17, 2006

الفلوس مش كل حاجة

لك أن تتخيل ، بعد كل هذه النفقات الباهظة التي أنفقها عماد الدين أديب على فيلم حليم ، نفاجأ بالفيلم "خارج المسابقة".. مثل كل الأفلام التي نشارك بها في السنوات الأخيرة في المهرجانات الكبرى من عينة كان وبرلين وقريباً القاهرة!.. والكوميدي فعلاً أن منتجي الفيلم اعتبروا ذلك انتصاراً كبيراً وغاية المراد من رب العباد!

..لأول مرة أعرف أن التأهل لعرض الفيلم في المسابقة الرسمية في "كان" قد أصبح أكثر صعوبة بكثير من التأهل لنهائيات كأس العالم ، وربما إلى أن يأتي الوقت الذي نرى فيه فيلماً مصرياً ينافس على السعفة الذهبية نكون قد فزنا بكأس العالم مرتين وتأهلنا للمباراة النهائية في المرة الثالثة!..

لماذا ينفق عماد أديب ، أو غيره من أصحاب الكيانات الإنتاجية الديناصورية الحجم في السينما المصرية كل هذه النفقات على فيلم؟ هل ليتخطى أفلام هنيدي والسقا وسعد وأحمد حلمي التي لا تتكلف تلك المبالغ الرهيبة؟ .. ألا تكفي تكاليف العمارة ، وحليم ، ومن بعدها المسيح إن تمت إجازته من المؤسسات الدينية والرقابة لإنتاج عشرات الأفلام ذات المستوى الجيد (بما أنه لم تظهر حتى اللحظة نظرية مؤكدة بأن كل فيلم قليل التكلفة هو فيلم قليل القيمة وقليل الأدب) ..

لا أعرف الشيء الكثير عن الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان كان ، لكن من المؤكد أنها ليست Lord of The Rings ولم تتكلف معشار ما أنفق على الفيلم المذكور ، لكنها تظهر بمستوى يؤهلها للمشاركة ، فقط لأنه "مصروف عليها بذمة" .. بمعنى إنه مصروف كويس على التحميض ، مصروف كويس على الصوت والموسيقى ، فيه نسبة وتناسب ، مش كله ضايع على بوكت ماني أحمد السقا والكام عربية من اللي بيخبطوا في بعض في كل فيلم على طريقة لعبة كراش ، ولما الميزانية "تخسع" مع البيه المنتج يصرف له آخر ربع جنيه مضروب في جيبه على الموسيقى التصويرية.. الأمر اللي جاب لنا الكافية سينمائياً لسنوات..

وإذا كان صناع السينما صدعونا في الأفلام بعبارة "الفلوس مش كل حاجة".. فإن الواقع يقول أنه حتى في السينما .. الفلوس مش كل حاجة!

ذو صلة :

2 comments:

metkazy said...

عندك حق مش اى فيلم عظيم لازم يبقى بكام مليون0
افلام داوود عبد السيد وغيرهاماكانوش بملايين 0
الفن للفن نفسه بينجح0
لكن الفن لشباك التذاكر غالبا بيفشل

قلم جاف said...

فيه معادلة غريبة في السيمة (السينما سابقاً في مصر)..
اللي بيعمل فيلم لشباك التذاكر بس.. بيفشل
اللي بيعمل فيلم علشان يجامل النقاد (الصحفيين) بيفشل وبرضه وبيقع!
اللي بيعمل فيلم لنفسه .. بيقع!
واللي بيعمل أفلام لا لدة ولا دة ولا دة ساعات بتكسر الدنيا!