Friday, May 23, 2008

فرجات آخر الشهر

* صرحت "دينا" بـ"فخر" أنها أحيت 150 بروم لطلبة المدارس.. هل تسعى "دينا" لنيل لقب "صديقة الطلبة"؟

* نشرت "المساء" بتاريخ 23/5/2008 أن "سوزان نجم الدين" طلبت أجراً ثلاثة ملايين جنيه في مسلسل مصري من المقرر أن تشارك فيه..غريبة.. رغم أن اسمها ليس مدرجاً في قائمة الانتقالات للموسم القادم!

* إسعاد يونس: كانت ممثلة تلقائية ، وكاتبة موهوبة.. وأصبحت منتجة بشعة..

* لماذا يصر "آل أديب" على التوجه بأفلامهم إلى الخارج أولاً قبل الداخل، رغم أن أفلامهم في معظمها موجهة للداخل المصري أكثر ما هي موجهة للغرب؟ ربما كان "السبكيون" أكثر وضوحاً عندما يقولون أنهم يقدمون سينما للسوق يحققون منها مكاسب وكفى..

* "صرخة أنثى" قد يجعلك تتفاءل بمستوى الدراما في مصر.. إذ أن الدراما "حدانا" لا تستطيع تقديم ما هو أسوأ!

* دفاع محموم من السيد "خالد منتصر" عن السيدة "منى الشاذلي" على صفحات "صوت الأمة".. وكيف لا وهي التي فرضت سيادته علينا فرضاً يوم الاثنين في برنامجها "العاشرة مساءً".. فعلاً حاجة ساقعة..

* القاسم المشترك بين "أيمن نور الدين" مقدم "الباباراتزي" على "مودرن" ، و"عمرو رمزي" بطل برنامج "حيلهم بينهم" أن كليهما لا يكنان مشاعر ودية لكثير من الفنانين الذين يتعاملون معهم.. هل هي رغبة من الاثنين في الاستعراض أم في التشفي أم في الغلاسة أكثر من أي شيء آخر؟

* السليق والحريق: إما أنك تجد برامج قائمة على الشللية و"شغل الخلايا" يعين فيها الصحفي المعد والمذيع(ـة) كل الجيرة -على رأي "وليد توفيق"- وإما أنك تجد برنامجاً قائماً على عدد ممن جمعتهم الصدفة التاريخية في انتظار "ميكروباظ" -زي حالاتي- في يوم ما .. كبرنامج "الحياة اليوم"!

* "FOX MOVIES" .. هل تبدو من بعيد منافساً لـ "MBC 2"؟.. الله أعلم..

* يا خسارة.. كنت سأنصح كل من شاهد نهائي دوري أبطال أوروبا أن يقوم بإغلاق الصوت حتى يستمتع بالمباراة أكثر.. إذ أنه لا اتساق بين الإثارة الكبيرة والدراما العالية جداً التي شهدتها هذه المباراة ، وبين تعليق يصلح للدورات الرمضانية أكثر من أي شيء آخر!

* "هشام عباس" يصور كليبين جديدين من ألبومه الذي لم يحقق نجاحاً يذكر حتى مقارنةً بألبوماته السابقة "جوة في قلبي" و "حبيبي دة".. يذكرني باستسلامه للفشل باستسلام أبطال "رجال في الشمس" للموت..

* يبدو أن حظ الموسيقار الكبير "ياسر عبد الرحمن" في قمة السوء مع مطربي الميكروباص.. تترات الرجل تتحول هذه الأيام إلى "موالد".. مولد وصاحبه غايب.. أو مش واخد باله .. أو "مكبر الـG"!

* أخيراً.. ما هي المتعة في أن تظهر "عشرمية" قناة للمسلسلات تعرض نفس المسلسلات "البايتة" فيما بينها؟

12 comments:

G H A R I B said...

ما هي المتعة في أن تظهر "عشرمية" قناة للمسلسلات تعرض نفس المسلسلات "البايتة" فيما بينها؟

عشان يكفروا المشاهدين !!

بانوراما دراما واوسكار .. هيسيبوا علامة في
****
--كلمة مكونة من اربع حروف في اسفل جسم الانسان

A.SAMIR said...

هي اي نعم فرجة محبطة
بس للأسف معظمها صحيحة
هو دة الواقع
تحياتي

زمان الوصل said...

* بمناسبة موضوع "دينا" أتذكّر تعليق "حسن مصطفى" بتاع "هى المدرّسين طفشت من شويه" بتصرّف و أقول "هو التعليم باظ من شويه" !!

* "إسعاد يونس" يجب أن تفكّر جديّا فى تغيير اسمها الأوّل

* اختار "آل أديب" دور الشاب المودرن فى الفيلم الهابط الذى تقدّمه السينما المصريه حاليا بينما اختار "السبكيون" دور البنت البيئه .. السؤال الذى يشغلنى بشدّه حاليا : كما وجد فيلم باسم "ليلة البيبى دول" من يروّج له باعتباره فيلم فلته هل يمكن لو أنتج السبكيون فيلما مضادّا بعنوان "يوم الكومبليزون" سيجدوا من يتشدّد لهم همّا كمان ولاّ الرقابه هتصحى و تمارس دور !!

* ما المستغرب فى ألاّ يكن مقدمو برامج الفضائح مشاعر سلبيه تجاه ضيوفهم من النجوم !! الظاهر إنّنا من كتر التمثيل الذى تقدّمه لنا "بوسى شلبى" و أمثالها من المنافقات تصوّرنا إن فيه حب بجد يكنّه البعض لهؤلاء !!

* أقترح تغيير اسم "فوكس موفيز" إلى "بؤس موفيز" .. القناه خنييييييييييقه و مقارنتها بإم بى سى إهانه .. لإم بى سى طبعا

زمان الوصل said...

تصحيح

هذه الجمله

ما المستغرب فى ألاّ يكن مقدمو برامج الفضائح مشاعر سلبيه تجاه ضيوفهم

تصحيحها

ما المستغرب فى ألاّ يكن مقدمو برامج الفضائح مشاعر إيجابيه تجاه ضيوفهم

sabrina said...

كله كوم ........وايمن نور الدين ده كوم تاني
فعلا غلس وسمج
تفوق بجدارة علي المذيع اللي كان اسمه ممدوح كان بيقدم برضة برنامج يستضيف فيه النجوم!

C i n e m a w a y said...

هى دينا بتحاول تاخد لقب اعلى وهو لقب ام الطلبة "ماما دينا" بعد منافسة شريفة مع الست مرات عوض ابو شقفة -----
بالنسبة لقنوات المسلسلات فانا شايفها ظاهرة ايجابية جدا يعنى لو جينا نسردهم كده
حكايات ..حكايات زمان ..حكايات كمان ..اوسكار.. بانوراما دراما..وقريبا الحياة مسلسلات ..
تخيل لما يبقى فى منتج بيعمل مسلسل وضامن ان مش اقل من خمس او ست قنوات هيشتروا العمل ده يبقى هيصرف بضمير ولا لا ... وايه كمان ددى تخصص مسلسلات بس ..فى بقى قنوات تانية اساسى بتشترى مسلسلات علشان فترة معينة فى برماجها زى الام بى سى وال بى سى والمصرية واو تى فى

يعنى لو المنتج حط فى مسلسل 20 مليون هيرجعوله اضعاف مضعفة واظن ان ده هينعكس بشكل كبير على مستوى الانتاج فى الفترة الجاية الشىء اللى هينعكس بدوره على مستوى المسلسل ككل

قلم جاف said...

سينماوي العزيز..منور الفرجة:

أختلف جزئياً معاك..

وجود القنوات دي حيشجع المنتجين الهامشيين والتليفزيونات الحكومية على دخول اللعبة من باب "على قد لحافك".. على العكس من المنتج الكبير..

المنتج الكبير بيكلف شغله كتير .. وبالتالي من حقه يوديه الأول عند بتوع "البيع الحصري" زي دبي وام بي سي.. دول اللي حيظبطوه صح وحيعرفوا يعوضوا اللي صرفوه على البيعة كمان.. وبعد كدة يبيع براحته للجهة اللي هو عايزها بعد تلات أربع شهور.. (بعض عقود البيع الحصري خاصةً في دبي تمنع عرض المسلسل بعد عرضه في دبي بفترة معينة)..

أما المنتج الهامشي فحيلاقي قناة هامشية زيه تشتري ، والشيء نفسه بالنسبة للتليفزيونات الحكومية اللي مرتبطة باتفاقيات مع القنوات الحكومية التانية..

إيه آر طين الحكايات وضع تاني لوحدها.. هية بيهمها الـ

variety

يعني يبقى كل شيء موجود وبتشتري اللي بتقدر عليه بس من الفئة الأولى بس وهية عارفة إنها مبتعرضش حصري..

أما عن الصرف.. فدة برضه موضع اختلاف في وجهة النظر لسبب بسيط.. تخيل توزيع النفقات على المسلسلات .. عشرين مليون حيروح منهم تسعة على الممثلين بس.. وبيتكروت أحلى كروتة فشر "ناصر حسين" في زمانه اللي كان بيصور الفيلم في تلات أسابيع .. وياسلام لو الفلوس دي اتجمعت في إيد منتج "غشيم" مبيعرفش حاجة عن صوت ولا صورة ولا موسيقى تصويرية..

قلم جاف said...

سابرينا:

لم يكن في أسوأ الكوابيس من الممكن تخيل أن يكون "ممدوح موسى" نعمة بهذا الشكل..

"ممدوح" على الأقل كان شغال بقوة دفع علاقاته ، وما كانلهوش مصالح كبيرة مع الفنانين من عينة مصالح السادة الصحفيين .. يعني ما كانش النهاردة حيطلع بفلان السما وينزل بنفس الفلان سابع أرض على "الخلفيات إياها" اللي بتحكم العمل الصحفي..

قلم جاف said...

العزيزة زمان الوصل:

1-آل السبكي نازلين بفيلم غير كوميدي.. ودة بالتأكيد مش حيعجب أغلبية النقاد!

بس اتساب أسبوع لغاية ما فيلم "ليلة البيبي دول" ينزل .. كان مقرر له حسب علمي الأربعاء اللي فات..

منتهى الرحمة.. لأن "آل أديب" لما حينزلوا السينمات مش حيرحموا.. ولا حيسيبوا مساحة للناس التانية تشم نفسها.. دول طلعوا في الموضوع دة ألعن من الثلاثي (التيتانوس والسعال الديكي والتالت مش فاكره) وإسعاد يونس وبني العدل!

الغريب المرة دي إن فيلم "البيبي دول" لقي اللي يقطعه مش يهاجمه بس.. "طارق الشناوي" أستاذ المديح والفلسفة ع الفاضي والمليان شخصياً .. حسب علمي .. وصححيني إن أخطأت!

2-بؤس موفيز فكرتني بقناة

TNT Classic

اللي كانت بتجيلنا أيام الأنالوج الله يرحمه ويحسن مثواه ، القناة السالفة الذكر كانت بتجيب أفلام قديمة على كل شكل ولون وشفت فيها

Gone with the wind

.. بس مش عارف ليه فوكس موفيز بقت بتتميز بالكآبة والاستظراف اللي في بروموهاتها.. بس يحسب لها إنها بين الفواصل بتجيب ساوندتراكات من أفلام مختلفة..

3-على ذكر "عمرو رمزي" و "أيمن نور الدين".. مرة "حمدي رزق" استضاف "نبيه الوحش" المحامي، وأياً كانه رأيي في "الوحش" إلا إن الصحفي الكبير بحكم شعره الأبيض "توحش" على "الوحش" وهراه تريقة كما لو كنا بنتفرج على شو سخيف .. المرة دي معملهوش "الوحش" لوحده بحركاته التانية .. لأ كمان "حمدي" دخل ع الخط.. طالما انت مش طايق شخص ما بتستضيفه ليه؟ هوة يا إما تستضيف حد من معارفك وتفرضه علينا يا تستضيف حد "قارش ملحته" وتفرض نفسك عليه وعلينا؟

قلم جاف said...

a.samir

حظك جه في فرجة محبطة المرة دي .. :).. تعالى عندنا تجد هنا شيئاً جديداً بإذن الله..

غريب:

أي واحد بقى عرضة إنه يتكعبل في "الضوء الشارد" أو "حق مشروع".. ممكن تشوفه هنا أو هنا أو هنا.. للي لسة فاكرهم طبعاً..

C i n e m a w a y said...
This comment has been removed by the author.
C i n e m a w a y said...

متفق معاك جدا فى نقطة البيع الحصرى ل(ام بى سى ودبى )
ولكن برده لازم نعرف انه حتى لو خدو احتكار عرض المسلسل لفترة معينة او حتى على طول ففى النهاية هى قنوات مش مشفرة يعنى متاحة للجميع .. رغم تعصبى الشديد لعرض اى مسلسل مصرى فى قناة خليجية واللى بيحصل فيه من تشويه سواء من الاعلانات الغزيرة اللى بتيجى مابين كل مشهد ومشهد مرورا بقطع تترات البداية والنهاية .وكمان.خصوصا وان المصرين مهما كان العائد اللى بيجى من عرض مسلسلاتهم على قنوات خليجية الا انهم يحبوا ان المصريين يشوفوها الاول وشوفنا نور الشريف واسامه انور عكاشة والمناحة اللى اتعملت السنة اللى فاتت وكل واحد بيحاول يشوف وساطة بين المنتج وبين التلفزيون المصرى علشان يتعرض فى نفس الوقت مع القنوات الخليجية
لكن و على الرغم من كده فى النهاية هشوف المسلسل ..هو ده هيدى اه فرصة لمنتجين هامشين زى مانت قلت انه يستغلو وضع القنوات التانية فى انهم عاوزين يدخلوا سواء رمضان او حتى فى غير رمضان يمسلسل جديد فبيضطروا يلجاءوا للبديل
اللى هى اعمال تحس انها معمولة فى الثمانينات لكن بموضوعات عصرية (الكروتة)
وعموما معرفة تاثر واهمية القنوات الجديدة دى كلها هيفضل مش واضح لحد رمضان الجاى ساعتها تقدر تحكم هل فى فرق حصل فى صالح المشاهد او لا