Saturday, July 12, 2008

والشعر لازم يحفظوه للناس!


في وجود أفلام بالجملة ، وقرب نزول ألبومات بالقطاعي.. توقعوا أن تروا فرجات مختلفة في مواضيع غير متوقعة.. العين وما تتفرج..

شاهدت أجزاء من حلقات برنامج "أمير الشعراء" على قناة "أبو ظبي الفضائية".. البرنامج باختصار شديد هو مسابقة على غرار مسابقات المواهب في "سوبر ستار" المستقبل و"ستار أكاديمي" ال بي سي .. ولكن هذه المرة مع الشعراء وليسوا المطربين..

الشعراء المتقدمون للمسابقة يقدمون شعراً بالفصحى - على عكس برنامج "شاعر المليون" الذي يعنى في المقام الأول بالشعر النبطي- في وجود لجنة تحكيم تضم الناقد "صلاح فضل" واثنين آخرين لا تسعفني الذاكرة باسميهما.. ولا تدور المسابقة فقط عن النصوص الشعرية (منها شعر تقليدي وزن وقافية وشعر حر) بل وعن إلقائها أيضاً..

رغم أنني استمعت لنصوص "حلوة" من المتسابقين إلا أن المسابقة نفسها "غريبة".. غرابة فكرة أن يفتح أحدهم محلاً لبيع اسطوانات الموسيقى الكلاسيكية في منطقة عشوائية لسكانها - ولكثير غيرهم- أولويات تفوق سماع "بتهوفن".. بعبارة أخرى.. من "العادي" أن تطلب من الناس التصويت عن طريق الاس ام اس على مطرب بما أن الأغنية فن جماهيري ، وعلى معلق رياضي بما أن التعليق بطبعه فن جماهيري ، حتى الشعر النبطي هناك كُثُر في الخليج العربي يهتمون به ، لكن شعر الفصحى؟ جديدة.. خصوصاً أن هناك اتجاهاً متزايداً يعتبره "دقة قديمة".. سواء من الشباب المغرم بالثقافة الغربية الذين يعرفون "لوركا" و"جابرييل جارثيا ماركيز" أكثر مما يعرفون "شوقي" و"عبد الصبور" و"نزار قباني".. أو من الشباب المغرم بـ"الحداثة" وقصيدة النثر و.... والكل أقلية بصراحة ربنا..وما سينشط التصويت على البرنامج حسبة التعصب للبلد كما كان الحال مع "سوبر ستار" و "ستار أكاديمي"..

"حكاية" الاس ام اس مع الشعر "مش ماشية"..ثبت أن جمهور الاس ام اس فشل في صنع نجم ، صناع تلك البرامج والمروجون لها نجحوا في جعل لب الموضوع خارج الموضوع ، في هكذا برامج تلعب فكرة "ابن البلد" و "ابن المنطقة" دوراً أساسياً ومؤثراً على حساب الموهبة ..لشعر الفصحى حسابات خاصة تختلف عن حسابات "سوبر ستار" و"ستار أكاديمي"..ربما تكون نية قناة "أبو ظبي" طيبة في نشر شعر الفصحى.. لكن كان عليهم أن يحسبوها بشكل أكثر دقة..

مفاجأة الشهر (بالنسبة لي): مذيع البرنامج هو "إياد نصار" .. بطل مسلسل "صرخة أنثى".. بغض النظر عن تدني مستوى المسلسل ، إلا أن "إياد" ممثل أردني يعرفه جيداً جمهور الدراما السورية وبالتحديد مسلسل "أبناء الرشيد".. وكان يستحق أن تكون بدايته في مصر أقوى من هذه..
* الصورة من الموقع الرسمي للبرنامج

6 comments:

زمان الوصل said...

إيه ده والله بجد الولد اللىّ قام بدور "عبد الله المأمون" فى مسلسل "أبناء الرشيد" هو اللىّ بيقدمّ البرنامج !! هتخلّينى أفكّر أتابعه يا "شريف"
(وش بيهرش رأسه مفكّرا) ..

الصراحه هو مثّل كويّس جدّا فى المسلسل المذكور و كان خساره كبيره اشتراكه فى مسلسل سرخة أنثى ده (أنا قاصده أكتبها بالسين)

هو أردنى !! طيب والله منيح منيح ..

صباح الخير يا مصر said...

قلم جاف
********
عندك كل الحق فلا يجب ان يكون محكم رساله الدكتوراه فى الهندسه طبيب حتى تستقيم الامور ...ولا يجب ان تتدخل العصبيه و القبليه فى تحديد الافضل واذا اردنا الانصاف فيجب ان تكون اللجنه الرباعيه او الخماسيه الموجوده تمثل نسبة 30% من الاصوات على ان يكون باقى ال70% من الاصوات يمثلها لجنه متخصصه يعلن اسماؤهم و لا يشاركون الا من وراء الكى- بورد باعطاء درجات فوريه لكل متسابق وعلى الايقل عدد هذه اللجنه عن 10 اسماء
تحياتى..وآسف للاطاله

امرأة تقول الذي لا يقال said...

وجود صلاح فضل في الموضوع يخليني أصرف نظر عن الفكرة ككل

أنا لا أحترمه

قلم جاف said...

امرأة تقول الذي لا يقال:

وجود صلاح فضل كان ضروري لسبب جغرافي صرف .. زي وجود جيهان الناصر كدة .. لازم حد من كل "منتئة" بما إن البرنامج بيبث للعالم العربي كله ومش عايزين نوصل رسالة للشعب العربي إن احنا- والعياذ بالله- بنحابي حد على حساب حد ونطلع احنا اللي وحشين وقلبنا بلاك م الآخر!

لا وحيبقى الموضوع مسلي لو جابولنا بقى ناس من بتوع الحداثة وهو بيتحنجر ع الخلق ويستعرض مصطلحاته.. البرنامج بالطريقة دي حيبقى أحلى م المابيت شو!

قلم جاف said...

صباح الخير:

وحتى تصبح المسائل أكثر موضوعية- نمشي مع الخط للآخر- يجب أن تحدد إمارة الشعر جهة ثقة رسمية بدلاً من أن يكون لكل قناة أميرها الخاص بالشعر.. ثم نفاجأ بالمسائل وقد تحولت إلى دوري عام!

هناك بالتأكيد أفكار أخرى أفضل لتقريب الشعر الفصيح من الناس .. ولكن ليس على طريقة هذا البرنامج..

قلم جاف said...

العزيزة زمان الوصل:

بيتهيألي كمان إنه من أصل فلسطيني.. بما إن نصف الأردنيين على الأقل من أصول فلسطينية..

ولما بيتكلم تحسي إنه شخص مختلف كل الاختلاف عن اللي مثل في مسلسل "محمد الغيطي".. المؤلف دة بالمناسبة انتشر قوي.. ربنا يستر! :)