Saturday, November 08, 2008

يا تصريحاتك يا تمورة!


ما هي قصة السيد "تامر عبد المنعم"؟

القصة بسيطة للغاية ، حصل الممثل المحظوظ على بطولة مطلقة في فيلم متواضع للغاية اسمه "أول مرة تحب" للكاتبة "ماجدة خير الله" أثير حوله لغط عنيف لتشابه قصته مع واقعة تعرضت لها "يسرا" وكانت سبباً في إعاقة عرضه (وحماية المشاهدين من سوء مستواه كما اتضح لمن شاهدوه على الفضائيات).. منذ ذلك الوقت وتمسك صاحبنا بالبطولة المطلقة حتى وجد منتجاً ينتج له فيلماً كوميدياً اسمه "المشخصاتي" قائم على فواصل من التقليد .. وحقق نجاحاً متواضعاً ..

لكن الرجل الذي أحترم إصراره على الاشتغال بالتمثيل لم ينتبه للرسالة التي وصّّلها له موقف الجمهور والنقاد من الفيلم السابق ، فدخل تجربة أخرى مع "ريكو" والراقصة "دينا" حملت أول الأمر اسم "مختل عقلياً" ثم تم تغيير الاسم "بدوافع تجارية" إلى "مجانين نصف كوم" .. وكانت النتيجة فشلاً ساحقاً.. وعلى هامش الإعداد للفيلم فكَّر في "أشرف حرامي" منذ ما يقرب من العامين .. وها هو يعرض الآن!

ألذ ما في الموضوع هو تصريحه المنشور في "الدستور"..والذي يحتاج إلى أكثر من وقفة..

1-نبدأ من الآخر.. حيث الإكليشيه المممل الذي يصب فيه غضبه على السائد ، وعلى أن المنتجين يفرضون نوعية معينة من الأفلام ، وهذا كلام فارغ ، السوق السينمائي الحالي أكثر تنوعاً (قياساً بالثمانينات) وشهد نجاحات تجارية لأفلام تنوعت بين الرومانسي والكوميدي والحركة والجريمة والسياسي وغير التقليدي.. ومعظم الأفلام غير التجارية لم تفشل فشلاً ذريعاً ووجدت شريحة من الجمهور تهضمها أكثر مما كان الحال عليه منذ عقدين من الزمن.. إذن السوق ليس محصوراً في نوعية معينة من الأفلام .. ولكنه (=تامر) هو الذي يحصر نفسه في خانة معينة .. هي الخانة التي لا يجيد الحركة فيها..

2-ومن الواضح أنه -كآخرين- من الذين ينظرون بدونية واحتقار إلى الفيلم الكوميدي بدليل أنه يصور نفسه على أنه "مغصوووووووب.. يمكن أكون مغصوووووب" -مع الاعتذار لـ"محيي" - على تلك النوعية من الأفلام .. رغم حقيقة أن نجاح الممثل في أدوار الكوميديا - ولو كانت كوميديا موقف وليست من النوع الزاعق- هو مقدمة لنجاحه وقبوله لدى الناس في نوعيات أخرى من الأدوار (كما هو الحال عند "عبد المنعم مدبولي" و "حسن عابدين" و"حسن حسني").. ومن يفشل في الكوميديا فعليه أن يراجع نفسه ويجرب الألوان الأخرى .. أو يبحث عن عمل آخر..كان على الرجل -إذن- أن يستفيد من تجارب الماضي ولا يخاطر بالدخول في أفلام تتكلف -كما يقول- "ثلاثة صاغ" لكي تسفر عن "صاغ" واحد إيرادات ويتعجب بعدها من قول النقاد والجمهور أن الفيلم "ما يساويش تلاتة مليم"!

3-على العكس من "زملاء" كثيرين له يفضلون الحديث الدبلوماسي عن "الزميل" .. وجدنا الرجل وقد ذكر بصراحة أسماء أفلام أخرى بعينها ، وممثلين بعينهم .. وهذا "غريب"..

4-أكثر الفقرات إضحاكاً في الحوار المنشور هي "لكن أفلامي كلها تعرضت للهجوم نفسه ولا أعرف سبباً واضحاً لذلك".. يبقى أن يخبرنا المسئول عن "قصر السينما" عن الهجوم الذي تعرضت له أفلامه على صفحات الجرائد ، ويقارنه مثلاً بما تتعرض له أفلام "محمد سعد" على سبيل المثال من هجوم.. أعتقد أنه لولا والده رئيس مؤسسة "روزا اليوسف" السابق لقيل في أفلامه ما لم يقله الإمام مالك في الخمر..إذا كان هو لا يعرف السبب الذي تهاجم من أجله أفلامه فنحن لا نعرف السبب الذي يسكت من أجله النقاد والصحفيون على نفس تلك الأفلام!

ولا ينافس تلك الفقرة إلا ما قاله عن أنه قد "أعطى" الفيلم للمؤلف لكي يكتبه ، ثم يعقب - في تواضع- قائلاً أنه "مجرد" ممثل في الفيلم.. ثم اعترض هذا الممثل "المتواضع" -بحق وحقيق- على عرض الفيلم في عيد الأضحى "خوفاً" من "دكانة شحاتة" و"الوعد".. معتبراً أن خوفه هذا في مصلحة السينما المصرية .. كما لو كان خائفاً بمزاجه .. الواقع يقول أنه في المواسم الكبرى تكون دور العرض محجوزةً بالكامل لأفلام المنتجين الكبار ولن يجد فيلمه أي دار عرض يعرض فيها في فترة العيد ، وربما في إجازة نصف العام "ملحق العيد"!

لم يقنِع "تامر" الجمهور (المبسوط من ساعة ونصف من "الكوميديا" بدون "ابتذال" كما يقول) ولا النقاد (الذين يضطهدونه) كممثل كوميدي .. لكنه أدلى بتصريح "يهلك من الضحك" ..
* الصورة من "في الفن"..

9 comments:

محمد المصري said...

هو أنا هلكت الحقيقة بس مش من الضحك ، أنا هلكت بس !!

أنا لسه قاري الحوار من عشر دقايق بس وبعدين دخلت على الريدر لقيت العنوان والصورة ففهمت إنه عن الأخ تامر ، فقلت بركاتك يا شيخ شريف ، عشان كده هتلاقيني في التعليق لسه سُخن :)

الحقيقة إن البوست مكنش عنيف بالقدر اللي يستاهله المذكور ، أنا فعلاً مش عارف الناس بتجيب دمّ منين عشان تتكلم وتقول اللي بتقوله ده ! ، طيب هما مصدقين فعلاً ؟! .. يعني خالد يوسف مصدق إنه بيعمل أفلام بتناقش قضايا المجتمع وأشرف فايق معتقد إنه بيعمل أفلام تنبذ التعصب وأكرم فريد مقتنع إنه بيعمل أفلام تليق بيه كمعيد في معهد السينما .. وأخيراً الحيوان ده شايف إنه مضطهد من النقاد بدون سبب وأفلامه بتهاجم بدون مبرر ؟!! ، الناس دي مصدقه اللي بيقوله فعلاً ؟! .. أنا بجد مبقتش عارف !!

السينما المصرية لو عاهرة هيحترموها أكتر من كده

البيه بيتكلم عن الأفلام اللي مش بتكلفة إنتاجية عالية وبيعتبر إن ده مبرر لو الفيلم كان وحش وإن يكفي إن الناس اتبسطت من غير ابتذال ، حد يقوله إن الرداءة هي قمة الابتذال وإنها مستحيل الرداءة تبرر بضعف الإمكانيات أو سوء حال السينما، حد يقوله عن فيلم زي عين شمس والظروف الإنتاجية اللي اتعمل فيها من غير حتى التلاتة صاغ ومع ذلك كمّ التقدير اللي حازه برة لما اتعرض ، حد يقوله عن بصرة أو هليوبليس أو تجارب السينما المستقلة المحترمة اللي ابتدت ترسخ نفسها ضد السينما السايدة رغم إن أغلب صناعها مش بيمتلكوا أصلاً صاغين من التلاتة بتوع الأخ تمور ، وكل التجارب دي اتعملت السنة دي بس وفي مصر ، يعنى لا اتكلمت عن السينما المستقلة في أمريكا واوربا ولا عن تجارب سابقة في تاريخنا ، ودي معلومات على سبيل العلم بالشيء باعتبار الجهبذ رئيس تحرير مجلة سينمائية نقدية متخصصة!!

مفيش أي مبرر في الدنيا لصنع شيء ردئ ، الموضوع مش فقر إمكانيات .. الموضوع فقر أفكار وإبداع وتخلف بني آدمين ، أو بتعبير يوسف إدريس الله يرحمه "فقر الفكر وفكر الفقر"

أظرف حاجة بقى في الموضوع واللي انتَ متكلمتش عنها رغم إنها خلاصته وقمته الدرامية الإعجازية
إن تمورة بيقول إنه جاب فيلم أجنبي بتاع مارتن لورانس واداه للمؤلف وقاله "آيفلي الفيلم ده على حتة عربي على مزاجك واتوصى" ولما اتسأل عن السبب اللي مخلاش يتكتب في الأفيش أو التترات إن الفيلم مقتبس قال إنه مجرد ممثل زي ما شريف نقل
والحتة الأكثر كوميدية وصفاقة وعظمة لما كان بيبرر السرقة ، فقال اشمعنى فيلمي اللي بيتهموه بالسرقة والاقتباس والأفلام المصرية مليانة ، طب ما شمس الزناتي مقتبس من العظماء السبعة وأفلام جالا فهمي متاخده كدر كدر .. بلاش - ركزوا والنبي على الحتة الجاية دي ! - "مشهد عادل إمام وهو بيرقص مع شيرين سيف النصر "واللي أنا كاتبه بإيدي" مش متاخد من آلباتشينو في عطر المرأة"

وحياة أمي الغالية هو قال كده !!

بجد يلعن أبو الغباء والادعاء والجهل لما صاحبهم يكون بيفترض في نفسه الذكاء والفضيلة والعلم الواسع

الناس دي هتموّتني ناقص عمر وحياة ربنا !!

fnan_geology said...

لنا الله والله حرام
اصلا ده كائن .....
ولا بلاش
يعم خليه عايش فى الوهم
بلاقرف هيا ناقصه
على راى محمد المصر يروح يشوف السينما المستقله بتعمل ايه بمليم مش تلاته صاغ
وسلام

qwert anime said...

(يروح يشوف السينما المستقله بتعمل ايه بمليم مش تلاته صاغ)
حلو اوى الجملة دى

blackcairorose said...

حوار ملىء بالاعاجيب، بس بقول لنفسى مين من ممثلينا بيقول كلام واعى ومثقف وموضوعى وأمين؟

والاهم

حتى لو فيه اللى بيتكلم كلام مضبوط وصح، مين اعماله الفنية انعكاس حقيقى للمظبوط والصح اللى بيقوله؟

من ممثلين كبار كل كلامهم جنون عظمة واعمالهم متواضعة، او كلام تحس ان ثلاث ارباعه تأليف وغير صادق أو أو

ده فى النهاية بيخلينى مشفش اعاجيب تامر عبد المنعم بالسوء اللى هى مفروض تكون عليه لو كنا بنشوف من التانيين كلام موضوعى وصادق

هدى said...

طيب هو انا ما عنديش دم فايض احرقه مع حوار تامر عبد المنعم اكتفيت فقط بقراية العنوان .. واحتفظت بالتعليق لنفسي

طيب هو حد في التعليقات قال ان بوستك احن عليه مما توقعت

يعني الشخص دا .. مالوش في اي حاجة وبيعمل كل حاجة

تلاقيه مذيع وكاتب سيناريو و ممثل وبيقلد وكمان ايه مدير قصر السينما

يعني بتاع كله

ودا طبعا اسبابه معروفة جدا في مصر انه مسنود أبا عن أخ
..
منهم لله

قلم جاف said...

عزيزي محمد المصري:

الناس اللي انت اتكلمت عليهم وتامر بالطبع فيهم ميزة عجيبة .. القدرة الفائقة على تصديق أنفسهم ..

إن فشلتلهم حاجة .. "العيب في الجمهور" و "بكرة حيفهم اللي بأعمله" و"دة اللون المتاح في السوق"..

وإن نجحتلهم حاجة .. دراويشهم حيشنفوا آذاننا بقصائد عصماء عن قدراتهم الفذة التي لم تؤت لأحد..

هوة مصدق نفسه بطل .. وعايز يعمل أفلام يكون فيها البطل .. من غير ما يكون مر بالتدرج الطبيعي للبطولة واللي مرت بيه ناس زي "هنيدي" و "سعد" و"حلمي" و"هاني رمزي".. فكرة إنه يمثل مع حد انتهت تماماً من قاموسه السيماتغرافي .. آه أتنازل عن كوبرياتي وأمثل في التليفزيون سنيد لكن في السينما أنا زي الفريك محبش شريك..

فشل له فيلم .. أمثل التاني ..على رأي الثلاثي في أحد فوازيرهم القديمة في حوار مغنى على لسان "سمير غانم" الذي قام بدور مخرج مدعي عديم الموهبة في الفزورة : "أنا ماغلبش ..أنا ماغلبش.. أنجح أسقط أنا ماغلبش"!

اللي ما يشوفش تامر وهو بيمثل وبيكتفي فقط باللي بيقراه وبيشوفه في التليفزيون من تعدد مواهبه وتوليه لرئاسة تحرير مجلة سينمائية ممكن يتخدع فيه بجد ويؤمن بموهبته!

بصراحة أنا ما قريتش المجلة اللي بيحررها .. جايز انت قريتها وتقدر تستحملها!

لكن عن نفسي ما استحملتش أشوف الأغنية اللي عاملها هو و "ريكو" للفيلم "أخدنا الجوهرة"..

أتفق معاك تماماً بالنسبة للحتة اللي اعترف فيها تامر على نفسه بالسرقة!

قلم جاف said...

فنان جيولوجي و qwert anime:

مش بس ممكن عمل سينما مستقلة بتلاتة صاغ .. حتى ممكن تتعمل سينما تجارية محترمة أو سينما تقليدية محترمة بتلاتة صاغ .. بشرط إن الأفلام ما تفترضش لنفسها تكاليف عالية (يعني ما أجيش أعمل فيلم تاريخي حربي بتلاتة صاغ) ولا ترزعنا اتنين مانهاتن قيم ومواعظ ع المسا..

اللي بيعمله تامر إهانة لأفلام التلاتة صاغ.. هو بيعمل فيلم بتلاتة صاغ بيجيب صاغ إيرادات والفيلم نفسه ما يساويش تلاتة أبيض!

قلم جاف said...

هدى وبلاك كايرو روز:

جايز يكون أسلوبه انعكاس لأسلوب الكبار اللي أسعده القدر بالتمثيل معاهم.. لكن الكبار عندهم على الأقل شوية موهبة صغرت أو كبرت.. دة .. لأ!

والمستفز عنه اللي بيتكتب عنه رغم اللي احنا شايفينه.. "القاهرة" جريدة وزارة الثقافة اللي لا يعجبها العجب ولا الصيام في رجب أشادت بالمشخصاتي ذات مرة! دة بيحسسنا إن أبصارنا قد سكرت وإن احنا أصبنا بداء الهسهس البطال وبقينا غير قادرين على الإدراك والوعي!

المشخصاتي said...

الممثل ده من افشل الممثلين في العالم كله لا عنده حس فكاهة عشان يبقى كوميديان ولا عنده حس تراجيدي عشان يؤدي ادوار جادة ..تحس انه بيخانق نفسه عشان يبقى ممثل بالعافية
مش عارف ايه سبب دخوله عالم الفن ..على الرغم من انه كان مذيع خنيق على دريم زمان

منه لله كرهني في اسم مدونتي بسبب رخامة فيلمه