Thursday, July 26, 2012

فرجات آخر الشهر : أول أسبوع من رمضان .. شوية انطباعات

* ما فاق إعلانات التبرعات إياها سوءاً وابتذالاً وقماءة، هو إعلانات رجال الأعمال "إياهم" عن أنفسهم وأنشطتهم الخيرية.. من حق أي شخص أن يشك في ثروة الخير الهائلة التي هبطت إذ فجأة على رجال أعمال معروفي التاريخ -الملطخ خلقة - وقرروا تلطيخه أكثر وأكثر بدخولهم عالم السياسة واشتغالهم الشعب المصري بفكرة أنهم حماة الثورة ومدنية الدولة والأمناء على البلد.. اللهم إنا صائمون..

* بجد : القنوات التي لا تزال مصرة على عرض المسلسلات التركية في رمضان "نفسها حلوة" بشكل مستفز.. في كل يوم أجبر فيه على مشاهدة تلك المسلسلات أشعر بأن الدراما التركية وهم كبير..

* يبدو صوت "محمد فؤاد" في تتر بداية "خطوط حمراء" مختنقاً للغاية ، لكن الغريب هو إصراره على تلمس نموذج الراحل "حسن الأسمر" في ملامسة منطقة البكاء في الغناء!

* تتر مسلسل "شربات لوز" يستحق مسلسلاً بحق وحقيق!

* ظهور "خطوط حمراء" بعد "المصلحة" سيضر "السقا"..

* قبل رمضان : "حريم السلطان" ، في رمضان : "مطبخ السلطان" ، بعد رمضان .. ربما : "بهاء السلطان".. القافية تحكم..

* موسيقى "محمد رحيم" تعيد أمجاد "محمد رياض" في التسعينيات فيما يتعلق بخاصية الانتشار والتوغل ، كلما تتحرك يميناً ويساراً تجد اسم "محمد رحيم" في خانة الموسيقى التصويرية ، اللهم لا حسد!

* ويعيب "رحيم" في رأيي المتواضع مع موهبته أنه يتحرك في مود واحد في معظم ألحانه في السنوات الأخيرة ، سواء ما كان منها مع "منير" أو في مسلسلات رمضان التي تمكنت من سماع تتراتها..

* قاعدة : المسلسل الناجح أو المرشح للنجاح هو الذي يعرض على أكثر من قناة ، لا أن يتم تبريده في ثلاجة العرض الحصري على قناة واحدة ، ومع القناة إياها تصبح تلك الثلاجة هي ثلاجة المشرحة..

* أغنية "سكك البنات" في تتر "حكايات بنات" "سَكَّة".. لم أشاهد المسلسل نفسه لكن أعتقد أن مستواه لا يختلف كثيراً..

* هل يحاول "ياسر عبد الرحمن أحمد" مؤلف "سيدنا السيد" تقديم نسخته من "الرواية التليفزيونية"؟ اللعبة صعبة في رأيي ، ونجح فيها قليلون على رأسهم الراحل "أسامة أنور عكاشة" ، ونجاحه فيها يعني الكثير لكاتب من الممكن أن يكون رقماً صعباً في الدراما التليفزيونية المصرية في السنوات القادمة..

* فرح العمدة المنصوب حول مسلسل "كاريوكا" فشل في إنجاحه بل حتى في لفت الأنظار إليه.. الدعاية الذكية لا تنجح دوماً في الترويج لسلعة أو منتج ، فما بالك لو كانت غبية ومستهلكة ومحروقة..

* قالها "صلاح الشرنوبي" لـ"كتكوت الأمير" ، وتستحق أن نقولها لـ"عمرو أديب" : لا تصرخ يا كتكوت!

* خرجت بانطباع وحيد عن إشادة "طوني خليفة" بـ"القدرات الإعلامية" لـ "محمود سعد" : "طوني خليفة" بيستظرف!

* إذا لاحظتم اهتماماً زائداً من "تحرير" "إبراهيم عيسى" بقناة "أفندينا" لا تستغربوا.. بل استغربوا إن لم يحدث ذلك..

* تمنيت لو أن الثنائي المكون من الشاعر الغنائي "ملاك عادل" والملحن والمطرب "محمد عبد المنعم" يملكان حظاً أوفر من تترات رمضان هذا العام.. يملك "ملاك" لغة سهلة وبسيطة ومختلفة في نفس الوقت حتى وإن كانت داخل دائرة الشعبي التجاري التقليدي لكنها تصل للجميع بسهولة ، مثلها مثل ألحان "محمد عبد المنعم" عندما يعمل مع "ملاك" بشكل خاص..

* كان بطل رمضان العام الماضي مسلسلاً كوميدياً.. الآن اختفت الكوميديا تماماً من مولد دراما رمضان هذا العام.. وسمعني سلام : ودايماً دموع دموع دمووووع!

* أخيراً ، تصفيد الشياطين في رمضان لا يشمل شياطين الإنس ، فمذيعو برامج التوك شو المعتادون حاضرون في رمضان هذا العام..
* الصورة من "البديل"..

2 comments:

Yasser_best said...

كل عام وأنت بخير يا شريف
زيارة ومتابعة وإعجاب

قلم جاف said...

كل عام أنت ومن تحب بألف خير يا أستاذنا العزيز ، وشهادتك في حقي وسام على صدري أعتز به ما حييت